Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
9 juillet 2011 6 09 /07 /juillet /2011 00:50

رمز الكفاح السـياسي

تعود ذكرى الزعيم الراحل مصالي الحاج، حاملة معها تراث هذا الرجل ومواقفه التاريخية المعادية لكل ماهو استعمار.تربت على يديه أجيال من المناضلين، وأكلت فرنسا أصابعها ندما لأنها لم تفهم رسائله المشفرة والصريحة.

من آثاره الخالدة أقواله المأثورة، حين قال مثلا مخاطبا المعمرين في الجزائر''أعطونا حقنا في الإستقلال قبل أن تغادروا قهرا حاملين حقائبكم أوترحلوا على ظهور نعوشكم''، وقد تحققت نبوءته كاملة سنة ,1962 حين غادر الإستعمار الجزائر ذليلا.

كما قال ذات مرة، ''لايربط بين شمال إفريقيا وفرنسا سوى روابط من الحقد، فإذا كانت الرغبة في العيش الكريم تعني معاداة فرنسا فإننا سنعادى فرنسا إلى الأبد''.

بحلول شهر جوان، تكون قد مرت37 سنة على وفاة أحد الرموز الذين ساهموا في صناعة تاريخينا الحديث، فالمناضل مصالي الحاج أفنى حياته في السجون والمعتقلات والمنافي دفاعا عن الجزائر.

ولد ''مسلي أحمد'' المعروف بمصالي الحاج في 16ماي 1898 بمدينة تلمسان، من أب حرص على تعليمه بشتى الوسائل ليدخله المدرسة الفرنسية، ليمكنه من الدفاع عن نفسه وبلده بسلا ح ولغة المستعمر، دون أن يقطع جذوره عن ثقافته العربية الإسلامية، فمصالي كان يتردد على الزوارية الدرقاوية للنهل من قيمنا الإسلامية، أما أمه السيدة فاطمة صارى حاج الدين، ابنة القاضي الشرعي والرجل الثري، فأرادت أن يلتحق بالمدارس العربية حبا لابنها وخوفا عليه من أن تتفسخ هويته.

سنة ,1905 حينما لم يتعد عمر مصالي''7 سنوات''، كان من المشاركين في استقبال الرئيس الفرنسي آنذاك، عندما حط بتلمسان في زيارة لها، وهناك بدأت تتبلور قناعتها وتساؤلاته السياسية.

تأثر مصالي أيضا بعملية التجنيد الإجباري للجزائريين، بالرغم من هذا التأثر العميق، إلا أن دوره سيأتي في عام ,1918 حين جند في الجيش الفرنسي ورقي إلى رتبة رقيب، وقد فتح له التجنيد آفاقا في مستقبله السياسي.

بعد تسريحه من الجيش وزواجه من الفرنسية ''اميل بوسكيت''، عمل كغيره من المغتربين في مصانع فرنسا وكان كثير الاحتجاج ضد مظاهر التمييز العنصرية والظلم الإجتماعي الممارس ضد المغتربين، مما جعل أصحاب المصانع يصفونه بالمشوش.

استغل مصالي وجوده بفرنسا لتحسين مشواره العلمي والثقافي، حيث كان يتردد على مدرجات جامعة السربون كطالب عصامي يريد الإعتراف من مختلف العلوم والثقافات الإنسانية، كما استطاع أن يكون نسيجا من العلاقات الإنسانية والعلمية والثقافية، حيث تعرف هناك على الأديب محمد ديب والزعيم ''نهرو'' وشكيب أرسلان وغيرهم من الزعماء والكتاب والمثقيبن القادمين من البلدان المستعمرة.

عايش مصالي عدة أحداث تاريخية ساهمت في صقل مشواره السياسي والنضالي، ومن تلك الأحداث مثلا الحرب العالمية الأولى، سقوط الخلافة العثمانية الثورة البلشفية، وغيرها مما جعله يفكر في إيجاد إطار سياسي يستطيع بلورة رؤاه السياسية لينخرط في الحزب الشيوعي الفرنسي، ثم أسس بمعية الحاج علي عبد القادر (الجيلالي شبيلا) ماسمي بحزب نجم شمال إفريقيا سنة ,1926 المطالب باستقلال بلاد المغرب العربي (إرادة جزائرية) ليكون مصالي ممثله في المحافل الدولية منها مؤتمر بروكسل لمناهضة الإستعمار، حيث طالب في تدخله باستقلال الجزائر، الأمرالذي لم يرض الشيوعيين الفرنسيين، فأوقف الحزب الشيوعي مساعداته المالية وزادت العداوة بين مصالي والشيوعيين، مما جعل السلطات الفرنسية تقدم على حل''النجم'' سنة ,1929 مما جعل مصالي يعيد بعث الحزب تحت إسم جديد وهو ''نجم إفريقيا الشمالية المجيد''، حينها برزت كفاءة الرجل في الإدارة وفي التوجه السياسي الوطني المستقل.

سنة ,1933 انتخب رئسيا للنجم وسجن عام 934 المدة 6 أشهر وغرامة مالية، بتهمة تنظيم جمعية منحلة ليلتحق بعدها بسويسرا ويتعاون مع شكيب أرسلان.

عاد إلى الجزائر في 2 أوت ,1936 أين حضر المؤتمر الإسلامي الجزائري وألقى خطابه الشهير أمام ألفي مشارك، رفض فيه جملة، وتفصيلا مشروع الإندماج (بلوم فيوليت''، ليصبح بعد هذا الخطاب زعيما شعبيا حمل فوق الأعناق.

حل حزبه فعوضه بـ''أحباب الأمة''، وفي11 مارس,1937 أسس حزب الشعب الجزائري، وقد كلفه ذلك سنتين سجنا في الحراش وبربروس، مع حرمانه من كل حقوقه ومصادرة جرائده ليعاد حبسه سنة .1939

وحكم عليه بـ 16سنة سجنا (تازولت بباتنة) ويبعد إلى الجنوب، ليعود إلى بوزريعة بالعاصمة ويؤسس ''حركة انتصار الحريات الديمقراطية'' سنة 1942(أطلق سراحه) التي انبثقت عنها المنظمة السرية ''لوس'' النواة الاولى للثورة.

عند اندلاع الثورة عام ,1954 لم يكن موقفه منها موقف عدو - كما يصوره البعض- لكنه ''لم يكن واثقا في تلاميذه ''الذين فجروها ولم يهضم خروجهم عن طائلته ورغم ذلك قدم سنة 1956 مذكرة للأمم المتحدة مطالبا باستقلال الجزائر كما رفض الدعوة التي وجهها له ديغول سنة 1960 للتفاوض حول الإستقلال، حيث رأى أن هذه الخطورة هي ضرب للثورة.

حلم الزعيم باستقلال الجزائر وحضره ورآه واقعا ملموسا ومتع نظره بعلمنا الوطني مرفرفا، وهو الذي خط معالمه منذ سنة 1929 لاقتناعه بأنه يمثل السيادة الوطنية هذا العلم الذي تبنته جبهة التحرير الوطني ثم الدولة الجزائرية سنة .1962

 

مريم.ن
http://www.el-massa.com/ar/content/view/48498/47/
18/06/2011

Partager cet article

Repost 0
Published by El Massa - dans Algérie Histoire
commenter cet article

commentaires